توقعات بارتفاع مبيعات الهواتف بالإسكندرية 35%

توقعات بارتفاع مبيعات الهواتف بالإسكندرية 35% مظاهر الاحتفال بشوارع الاسكندرية تصوير:مصطفى حسن
كتب -

توقع عاملون في سوق الهواتف المحمولة بالإسكندرية، ارتفاع نسبة مبيعات تلك الهواتف بنسبة 25% خلال الموسم الصيفي الحالي، مقارنة بالعام الماضي.

وفي الوقت الذي انخفضت فيه حركة المبيعات من 25% إلى 35% خلال عيد الفطر عن نفس الفترة المنقضية من العام الماضي، نظرًا لعزوف شريحة كبيرة من المواطنين عن شراء الهواتف المحمولة لارتفاع سعرها بنسبة مرتفعة بداية من تعويم الجنيه.

قال جمال منصور، رئيس شعبة الاتصالات بالغرفة التجارية، إن هواتف الاندرويد تصدرت حجم المبيعات وخاصة سامسونج واوبو وهاواوي، حيث شكلت نحو 80% من حجم مبيعات الهواتف، بينما حصلت هواتف الـ ios وخاصة الأي فون على نسبة تتأرجح من 10% إلى 15%، موضحًا أن هاواوي استحوذ على حجم مبيعات الهواتف.

وأضاف أن مبيعات الهواتف المحمولة بالإسكندرية انخفضت بما يتراوح من 25% إلى 35% خلال عيد الفطر مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، متوقعًا أن ترتفع المبيعات خلال شهري يوليو وأغسطس.

مدحت حسن، مدير محل للهواتف المحمولة بالإسكندرية، قال إن مبيعات الهواتف شهدت خلال عيد الفطر انخفضت بنسبة تصل إلى 30% مقارنة بالعام الماضي، نظرًا لارتفاع أسعار الهواتف بنسبة 20% عن العام الماضي، وأصبح المواطنون يقبلون على عمليات صيانة الأجهزة التي يمتلكونها كنظير عن شراء هواتف جديدة في ظل ارتفاع الأسعار المتزايد.

ووصف الإقبال على شراء أجهزة جديدة بالضعيف نسبيًا لزيادة أسعارها إلى الضعف منذ انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار، لافتًا إلى أن الأسعار ستستمر في الزيادة خلال الموسم الصيفي بنسبة تتراوح من 10% إلى 20%، الأمر الذي يلقى بتبعاته على تراجع مبيعات الهواتف المحمولة خاصة في ظل ارتفاع أسعار المحروقات.

قال محمد عمر، مدير فرع محل بالإسكندرية، إن الطلب على شراء الهواتف المحمولة خلال فترة عيد الفطر ينخفض من عام لآخر، وذلك في ظل بدء مباريات كأس العالم وتزامنها مع عيد الفطر، ما أدى إلى انخفاض حجم المبيعات بنسبة 30% مقارنة بالعام المنصرم.

وأوضح أن أبرز الأنواع التي شهدت تراجعًا في الطلب هي سامسونج والذي شهد تراجعًا بنسبة 35% عن العام الماضي، وحصلت أنواع هاواوي وأوبو على نسبة 50% من المبيعات، بينما وصلت مبيعات الاي فون إلى 20%.

وأكد أبوزيد أن الأسعار  ترتبط بتقلب سعر الدولار الدولار والاستقرار النسبي لأسعار الهواتف كان بسبب ثبات سعر الدولار نسبيًا، ولكن ارتفاع أسعار الهواتف قبل ثبات سعر الدولار أثر على حركة البيع والشراء، لافتًا إلى أن النصف الثاني من العام الماضي شهد حالة من التخبط فى أسعار معظم السلع المستوردة عقب قرار التعويم ومنها الهواتف المحمولة، فى حين أن العام الجاري شهد حركة بيع ضعيفة بمعدل يزيد على 35% مقارنة بالعام الماضي.

وأشار إلى أن حالة الركود، انعكست على مستوردي الإكسسوار الذين اضطر بعضهم لوقف نشاطهم، وذلك بعد أن ارتفعت تكلفة الاستيراد، وتأثرت أسعار الاكسسوارات، ومنها جرابات الهواتف التى زاد متوسط سعرها من 30 جنيها إلى 100 جنيه للقطعة.

وأوضح، أن الهواتف تباع لدى الوكلاء بأسعار أعلى من سعر التاجر، لأنه يضاف إليها قيمة الضريبة وغيرها، مما يحدث فجوة كبيرة بين سعر الوكيل والتاجر، لافتًا إلى تعامل البعض مع الوكيل باعتباره مصدر ثقة بالنسبة لهم.

وقال إكرامى نبيل، مسؤول مبيعات محل للهواتف المحمولة فى الإسكندرية، إن تراجع الطلب على الموبايل يعود إلى التعامل معه كسلعة ترفيهية يمكن الاستغناء والتراجع عنها وتغييرها بصفة مستمرة خصوصا في ظل غلاء الأسعار، الذي أنعكس على خفض المبيعات مقارنة بالعام الماضي بنسبة تقارب 30%.

وأوضح أن بعض الماركات شهدت تراجعًا فى معدل الطلب عليها أبرزها اتش تي سي وسوني، وحلت مكانها بعض الهواتف الأقل سعرًا ومنها انفينكس وهاواوي، كما تسبب التراجع فى ظهور مفهوم حرق الأسعار لدى بعض التجار لتحقيق معدلات السحب المرتبطين بها مع الوكلاء.

وقال علي محمد، مدير فرع محل للهواتف المحمولة، إن الموبايل سلعة لا يتوقف سوقها أو الطلب عليها، وتأتي في المرتبة الأولى قبل الطعام والشراب لدى شريحة من العملاء المهتمين بتطورات الهواتف الجديدة وخصائصها،و الذين يعتبرون الموبايل جزءً من الوجاهة الاجتماعية.

وأوضح أن بعض الماركات شهدت تراجعًا فى معدل الطلب عليها وأبرزها سامسونج فانخفضت نسبة مبيعاتها  إلى ما يتراوح من 20% لـ30%، وحل محلها هاواوي، الذي تراوح سعره من 1550 جنيها لـ15 ألف جنيه، وارتفعت نسبة مبيعاتهم في عيد الفطر لتصل إلى 40%.

وأشار إلى أن حجم مبيعات الأيفون خلال عيد الفطر ارتفعت بنسبة 20% عن العام الماضي، وأصبح سعره يتراوح من 7 آلاف جنيه وحتى 24 ألف جنيه، متوقعًا أن تنتعش مبيعات الهواتف المحمولة بنسبة 35% خلال شهري يوليو وأغسطس، حيث يعدا أكثر شهور السنة مبيعًا للهواتف.

الوسوم