صور| محطات البنزين بالإسكندرية: 6 آلاف لتر متوسط استهلاك أقل وردية

كتب -

تراوحت نسبة إقبال المواطنين على محطات البنزين بالإسكندرية، عقب تطبيق زيادة أسعار المحروقات الأخيرة، بنسبة بلغت 66% ما بين متوسط ومتزايد، ووصل متوسط معدل الاستهلاك خلال الوردية الواحدة في عدد من المحطات، إلى 6 آلاف لتر.

وقال محمد صلاح، مدير الأمن الصناعي في شركة مصر للبترول، إن تمويل المحطات يختلف من محطة لأخرى، طبقًا لحجم الصهاريج، فهناك محطات تضم ما يتراوح من 3 صهاريج إلى 4 صهاريج، وتتراوح طاقة الصهريج من 20 ألف لتر إلى 40 ألف لتر، والصهريج 20 ألف متر يضخ بها 16 ألف لتر، و40 ألف لتر يضح به ما يتراوح من 32 ألف لتر إلى 36 ألف لتر.

إقبال متزايد

وأضاف أن المحطات شهدت عقب الساعات الأولى من تطبيق قرار زيادة أسعار البنزين، إقبالًا متزايدًا من المواطنين، لافتًا إلى أن الشركة عملت على تشكيل فرق للنزول إلى المحطات ومتابعة الحالة الأمنية بها، للتعامل مع أي مشكلات قد تحدث فور وقوعها.

وقال حسن أحمد، عامل بمحطة بنزين، إن قرارات الزيادة تلقي تبعاتها على الكميات التي يُقبل المواطنون على شرائها، فانخفض الطلب على تمويل السيارة بصورة الـ “فل تانك”، لافتًا إلى أن 20 لتر من بنزين 80 ارتفع سعره من 73 جنيه إلى 110 جنيه، أما 20 لتر من بنزين 92 ارتفع سعره من 100 جنيه إلى 134 جنيه.

وأضاف أن المحطة تضم 2 تانك بنزين 80، تبلغ سعة التانك 24 ألف لتر، يضخ به نحو 12 ألف لتر، بالإضافة إلى 2 تانك بنزين 92 وتانك للسولار، لافتًا إلى أن المحطات شهدت طوابير من المواطنين فور تطبيق القرار، حيث وصلت نسبة الإقبال إلى 100%، مع افتعال البعض مشكلات مع العمال وكأنهم من تسببوا في ارتفاع الأسعار.

مباحث التموين

وأشار إلى أن المحطة استعانت بمباحث التموين وقوات من الأمن لتأمينها، خوفًا من وقوع أي مشكلات، موضحًا أن هناك أنواع من زيوت السيارات أصبح متوسط سعر الجالون بها يتراوح من 115 جنيه إلى 200 جنيه، بعد أن كان يتراوح من 55 جنيه إلى 115 جنيه، وذلك خلال فترة عام ونصف.

بينما يؤكد محمد علي، مدير محطة وقود بالإسكندرية، أن عدد من مالكي السيارات أصبحوا يخفضون الكميات المستهلكة بعد أن كان الإقبال متزايدًا على تموين السيارة بالكامل “فول تانك”، مرجعًا أبرز الأسباب إلى زيادة أسعار البنزين بصورة متتالية على مدار سنوات قليلة، والأوضاع الاقتصادية التي تمر بها الدولة.

سيارات الأجرة

وأضاف أن سيارات الأجرة والمكروباص الفئة الأكثر تواجدًا داخل المحطات، لاحتياجها لكميات من البنزين، في الوقت الذي ارتفع فيه سعر الأجرة، لافتًا إلى أن ارتفاع سعر الوقود يؤدي إلى ارتفاع الخدمات التي تقدمها المحطة، ومنها نظافة السيارات وتبديل الزيوت.

وقال محمد محسن، عامل بمحطة بنزين، إن أكثر الأوقات التي تشهد إقبالًا من قبل المواطنين الفترة من 12 ظهرًا وحتى 2 ظهرًا، ومن 10 مساءً وحتى 12 مساءً، في الوقت الذي ارتفع فيه الإقبال على بنزين 80.

وأضاف أن الزيادة في أسعار البنزين التي أعلنتها الحكومة في شهر نوفمبر من عام 2016، أدت إلى تحقيق بعض المحطات لمبيعات بقيمة 50 ألف جنيه خلال اليوم الأول من تطبيق القرار، من خلال بيع نحو 10 آلاف لتر خلال الوردية الواحدة، بالرغم من أن متوسط الكميات التي يتم بيعها خلال الوردية يبلغ نحو 5 آلاف لتر.

النقل العام

وأعلن اللواء خالد عليوه، رئيس الهيئة العامة لنقل الركاب بالإسكندرية، عن عدم زيادة أسعار تعريفة الركوب الحالية على جميع وسائل النقل العام، حيث تضم الهيئة 7 مرافق منها 5 للسيارات و2 للترام، مع زيادة كثافة المركبات على مستوى جميع الخطوط، وذلك بالرغم من زيادة أسعار المنتجات البترولية والغاز الطبيعي للمرة الثالثة كالتالي شهر نوفمبر عام 2016، وشهر يوليو 2017، وشهر يونيو 2018 ، وذلك منذ تطبيق الحكومة برنامج الإصلاح الاقتصادي، والحصول على قرض صندوق النقد الدولي بإجمالي 12 مليار دولار منذ شهر نوفمبر من عام 2016.

وقال سيد أحمد، عامل بمحطة بنزين، إن استجابة المواطنين لتطبيق القرار تعد أقل من المرات السابقة، حيث كان لديهم استعدادًا للزيادة قبل إقرارها، حيث مهدت الحكومة للقرار بالإعلان عن زيادة الأسعار منذ عدة أسابيع، لافتًا إلى أن هناك اعتراضات محدودة من قبل المواطنين لعدم تغيير الأسعار الجديدة على المكينات.

وأضاف أن المحطات شهدت زيادة في الإقبال قبل تطبيق القرار بيومين، وبدأ القرار في التطبيق أمس في تمام الساعة التاسعة صباحًا، وعلى مدار يوم من تطبيق القرار، شهدت المحطات إقبال متوسط من قبل المواطنين، خاصة وأن القرار تم تطبيقه في إجازة العيد، والإقبال الفعلي سيظهر عقب انتهاء الإجازة.

إجمالي المبيعات

وأشار إلى أن العمل في المحطات غالبًا ما يقسم إلى ورديتين، من الساعة السابعة صباحًا وحتى الثامنة مساءً، ومن الثامنة مساءً وحتى السابعة من صباح اليوم التالي، لافتًا إلى أن متوسط استهلاك المواطنين في الوردية الصباحية الأولى فور تطبيق القرار، بلغ 6 آلاف لتر، مقسمة بين 4 آلاف لتر بنزين 80، و2000 لتر بنزين 92، ونحو 300 لتر للسولار، وخاصة في المحطات التي تضم عدد تانكات أكثر لبنزين 80، وهناك محطات أخرى تزيد فيها كميات بنزين 92 عن بنزين 80، مضيفًا أن إجمالي المبيعات خلال الوردية الصباحية تقدر بنحو 18 ألف جنيه، والوردية المسائية غالبًا ما تكون أزيد بـ 2 لتر عن تلك الكميات، بإجمالي مبيعات طوال اليوم يبلغ متوسطها نحو 40 ألف جنيه، شاملة خدمات التشحيم.

وأضاف أنه في الزيادة قبل الأخيرة، كان إجمالي استهلاك الوردية الواحدة يتراوح من 16 ألف لتر إلى 10 آلاف لتر، ويقل الاستهلاك مع كل قرار يتم تطبيقه، وهناك سيارات وخاصة أجرة لجأت إلى تحويل استهلاكها إلى الغاز بدلًا من البنزين، لخفض التكلفة.

 

الوسوم