الأم المثالية الأولى بالإسكندرية: ثلاثون عامًا من أجل بناتي وفخورة بالنتيجة

الأم المثالية الأولى بالإسكندرية: ثلاثون عامًا من أجل بناتي وفخورة بالنتيجة حفل تكريم الأمهات المثاليات تصوير: مصطفى حسن

“لا توجد سيدة قابلها، إلا وقال لها أنتِ فوق رأسي، وإحنا بنعتز بيكم مدى الحياة”، هذا ما كشفته نادية إدريس، 55 عامًا، الأم المثالية الأولى على محافظة الإسكندرية، عن كواليس لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي بالأمهات المثاليات المُكرمات على مستوى الجمهورية، أمس الأربعاء، في احتفالية المرأة المصرية.

وصفت السيدة نادية، شعورها بالوقوف أمام رئيس الجمهورية، بالمفاجأة، مؤكدة أنه إنسان طيب، يحترم المرأة، وكان يقول لهن: “أنتوا أمهات فاضلات، وأنتوا على دماغنا، وحق المرأة علينا كبير.”

تقول الأم المثالية عقب تكريمها، إنها لمست أن المرأة سوف تأخذ مزيدًا من حقوقها، عقب تمثيلها ومشاركتها في الحكومة والبرلمان، وأتمنى من كل سيدة أن تعلم أن ورائها رئيس قوي سيعطيها كل حقوقها.

حديث الأم المثالية الأولى على مستوى الإسكندرية، عن احتفالية رئاسة الجمهورية أمس، كان مليئًا بالاعتزاز والفخر، عن تكريمها كأم مثالية، قضت حياتها في تربية بناتها، عقب انفصالها عن زوجها منذ ثلاثين عامًا.

اعتبرت السيدة “نادية” أن الاحتفالية هي اعتراف من الدولة والمجتمع بمجهودها وكفاحها، وأنه يمثل تاجًا على رأسها، رغم النظرة القاسية التي ينظر بها المجتمع للمرأة المطلقة، بحسب وصفها.

وتحدثت الأم، عن ابنتها الصغيرة التي قدمت لها في مسابقة الأم المثالية، قائلة: “ابنتي قالت يا ماما أنتي تعبتي معانا وتستحقي أكثر من كده”، وأن بناتها: الكبرى يسرا، مهندسة وتسجل الدكتوراه في هولندا وهي متزوجة ولديها ابنة، الثانية نوران مهندسة ديكور ولديها ولدين وبنت، والصغيرة بكالوريوس سياحة وفنادق.

انفصلت أم يسرا، عن زوجها، وهي دون عمل تستطيع أن تنفق منه  على بناتها، إلا أنها قدّمت أوراقها في الحكومة، وعملت في مديرية التنظيم والإدارة، ثم انتقلت إلى هيئة الأوقاف، حتى وصلت إلى منصب وكيل منطقة في هيئة أوقاف الإسكندرية.

أهم التحديات التي واجهتها كسيدة منفصلة، داخل مجتمع ينظر إلى المطلقة نظرة قاسية، وفق حديثها، أنها حاولت أن تثبت وجودها، بالتنازل عن حقوق كثيرة، ومراعاة تصرفاتها أمام المجتمع، حتى لا يقال لها عنها إنها سيدة فاشلة، معتبرة أن هذا النوع من الكلام، لا يزيدها إلا قوة وإصرار، ويجب أن تثبت المرأة المطلقة، أنها أقوى من أي ظروف.

وتقول نادية أن أهم المعايير التربوية التي تحلت بها مع بناتها، هي الاحترام، ويعني أن تكون كلمتي مسموعة، وطاعة الله أولًا، وهن الحمد لله على أخلاق عالية.

اليوم، وعقب ثلاثين عامًا من الكفاح، تتمنى الأم المثالية بالإسكندرية، لكل أم مرت بذات الظروف، أن تكمل مشوار حياتها، خاصة أن معها أولاد، وأن تضحي من أجل أبنائها، خاصة أنها كنت فردًا واحدًا أمام 3 بنات، فكان يجب التضحية بالفرد أمام المجموعة.

وتضيف نادية إدريس، لـ “إسكندراني”، أقول لكل أم لا تيأس مهما مرت بصعاب، لأنها لديها زرعة يجب أن ترعاها حتى تثمر، والثمار الجيدة تأتي نتيجة المجهود.

يذكر أن مديرية التضامن الاجتماعي، أقامت اليوم الخميس، احتفالية للأم المثالية، تم خلالها تكريم السيدة نادية إدريس، 38 عامًا، أمًا مثالية، بحضور الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، ومحمد كمال، مدير مديرية التضامن الاجتماعي، وقيادات المديرية.

الوسوم