كاميرات داخل دورات المياه.. انتهاك خصوصية طلاب “الصيدلة” بالإسكندرية والجامعة تعلق

كاميرات داخل دورات المياه.. انتهاك خصوصية طلاب “الصيدلة” بالإسكندرية والجامعة تعلق كلية الصيدلة جامعة الإسكندرية

في واقعة لم تحدث بأي كلية مصرية من قبل، وتعد الأولى من نوعها، أكتشف طلاب كلية الصيدلة بجامعة الإسكندرية، أن الجامعة ركبت “كاميرات مراقبة”، داخل دورات المياه المخصصة للشباب وللبنات، دون إعلامهم بالتركيب أو الهدف من تركيب كاميرات داخل دورات المياه.

تقول الطالبة بكلية الصيدلة، إسراء مجدي، إنهم فوجئوا بتركيب كاميرات داخل دورات المياه، يوم الخميس الماضي، مضيفة أنها لم تكن ظاهرة لأن حجم الكاميرا صغير جدًا، وتم ملاحظتها بالصدفة، من إحدى الطالبات، وكانت الكاميرات معلقة أعلى السقف.

أضافت إسراء، أن الطلاب فضلت عدم اتخاذ أي إجراء غير قانوني، كتكسير الكاميرات، أو تخربيها بأي شكل، وقررت أن تنتظر موقف اتحاد الكلية، الذي أوضح أنه سيتناقش مع إدارة الكلية والطلب منهم بإزالة تلك الكاميرات.

في نفس السياق، أوضح أحمد، طالب بالفرقة الثالثة بكلية الصيدلة، أنه تفاجأ بالكاميرات داخل دورة المياه أثناء تواجده، قائلًا: “كنت بعمل تويلت وتفاجئت بكاميرا فوقي، مبقتش مستوعب أنها كاميرا وأني بتصور وأنا بعمل كده”، مضيفًا أنه سيفكر كثيرًا قبل أن يقرر أن يذهب لدورة مياه الكلية مرة أخرى”.

وأوضح أحمد أن الأمر أغضب جميع الطلاب دون استثناء، فالتعليق على أن السبب منع السرقة من دورات المياه، تعليق غير منطقي، فهل تنتهك خصوصيات البشر من أجل منع السرقة؟، وما هو الشيء ذات القيمة داخل دورات المياه الذي نخاف من سرقته، مقابل أن نتنتهك خصوصيات الطلاب والطالبات.

كلية الصيدلة: الهدف من كاميرات المراقبة منع السرقة

من جهتها قالت الدكتورة خديجة إسماعيل، عميد كلية الصيدلة، إن كاميرات المراقبة موجهة على مداخل أبواب الحمامات، لتظهر الداخل والخارج إلى دورات المياه، ولا تظهر الطلاب داخل دورات المياه.

أما عن السبب وراء تركيب كاميرات مراقبة، فأكدت في تصريحات صحفية، أن الهدف منع السرقة، فدورات المياه تعرضت للعديد من السرقات، ما أدى إلى تعطلها أكثر من يومين، وعقبت تصليحها، تعرضت مرة أخرى للسرقة، مشيرة إلى أن ذلك يعد إهدار للمال العام، وكان يجب معرفة السارق من خلال تلك الكاميرات.

وأشارت إلى أنه عقب الاستماع للطلاب، قررت إدارة الجامعة تركيب الكاميرات على باب دورات المياه من الخارج، نزولًا على رغبة الطلاب، واحترامًا لأرائهم.

صورة متداولة للكاميرات داخل دورات مياه الكلية
صورة متداولة للكاميرات داخل دورات مياه الكلية

 

الوسوم