فيديو وصور| سميرة عبد العزيز تكشف أسرار محفوظ عبد الرحمن في الإسكندرية

فيديو وصور| سميرة عبد العزيز تكشف أسرار محفوظ عبد الرحمن في الإسكندرية

نظم صالون أوبرا الإسكندرية الثقافي تحت إشراف الفنان أمين الصرفي وإدارة الباحثة أميرة مجاهد، مساء أمس الأربعاء في تمام 7 مساء، احتفالية تحت عنوان “محفوظ عبد الرحمن بوابة الحياة في مصر” وذلك للإحتفاء بالكاتب والسيناريست الراحل وشارك في الإحتفالية الفنانة سميرة عبد العزيز – زوجة الكاتب الراحل، والسيناريست محمد السيد عيد، والكاتبة هالة فهمي، ومشاركة فنية لإدارة الجمرك التعليمية، برئاسة همت أبو كيلة، وإشراف فنى حسنى المعاون، الذين قدموا عرض باقة من أغانى تترات مسلسلات المبدع الراحل محفوظ عبد الرحمن.

وقبل بدء فاعليات احتفالية الصالون أهدت الفنانة سميرة عبد العزيز، الحضور،  كتاب “محفوظ عبد الرحمن في عيون هؤلاء” وقامت بالتوقيع داخل الكتاب للحضور وأوضحت أن الكتاب يضم مجموعة من المقالات التي كتبت عن محفوظ عبد الرحمن حتى تكون وسيلة الهام للكتاب الشباب الموهوبين أن يتعرفوا على مسيرة الكاتب الراحل على لسان من كتبوا عنه وأحبوه.

وعرض في بداية الصالون فيديو يستعرض أهم أعمال “السيناريست الراحل محفوظ عبد الرحمن” ورحبت أميرة مجاهد – رئيس الصالون/ بالحضور وضيوف الصالون والتي بدأت بإدارة اللقاء وطرح الأسئلة عليهم.

وخلال الندوة عبرت الفنانة سميرة عبد العزيز عن حب زوجها السيناريست محفوظ عبد الرحمن للإسكندرية وحرصه على حضور مهرجان الإسكندرية السينمائي وحرصه على اكتشاف مواهب شابة جديدة في كتابة السيناريو، وأشارت ضاحكة أن أهم أسرار حبه لمدينة الإسكندرية هو أنها “إسكندرانية” ولكن لقائها الأول به كان في القاهرة.

زوجة محفوظ عبد الرحمن تكشف عن مكان لقائهما الأول:

واستعرضت سميرة قصة لقائها بمحفوظ عبد الرحمن حيث أعجبت بحبه وتفانيه في عمله الفني ولا يغير قناعته بما يكتب لأي سبب ثم عبرت بصوت يخالطه الحزن والفخر عن ذكرياتها معه وكيف أنه كان حنونا وكريما وعن إبداعه في كتابة مسلسل “أم كلثوم” وكيف أنه رفض بعد هذا المسلسل عروض من كثير من الدول العربية لكتابة سير مشابهة عن شخصيات في هذه الدول لكن كان يرفض لأنه يحب أن يكتب ما يقتنع به ويخرج من داخله.

وتحدثت سميرة عبد العزيز عن أخلاق محفوظ عبد الرحمن الرفيعة حين جاءه الفنان أحمد زكي ليساعده في اختيار من بين السيناريوهات المعروضة عليه لفيلم “السادات” فاختار له سيناريو الكاتب أحمد بهجت لكن مع إجراء بعض التعديلات والتي طلب منه أحمد زكي وديا أن يقوم هو بتعديلها وعندها وافق محمد خان مخرج فيلم السادات على السيناريو وصرح بذلك في الصحافة ولكن محفوظ عبد الرحمن أنكر دوره في التعديل وقال حينها إن الفيلم كتابة وسيناريو أحمد بهجت الذي كتب مقال بعد ذلك يتحدث عن أخلاق الكاتب الرفيعة.

وبصوت يخالطه الحزن تتذكر أيامه الأخيرة وكيف أنه كان دائما يقول لها “أنا مش عارف حعمل ايه من غيرك يا سميرة”، وتتابع: “بعد أن توفى و مر عليه 5 شهور أنا اللي حعمل ايه من غيرك يا محفوظ”.

وتحدثت عن إبداع السيناريست الراحل محفوظ عبد الرحمن في كتابة المسلسلات التاريخية والدينية التي نعاني غيابها الآن وضربت مثلا بمسلسل ديني أبدع فيه الكاتب الراحل اسمه “ساعة ولد الهدى” وأرجعت الفنانة سميرة عبد العزيز غياب هذه النوعية من المسلسلات بسبب سيطرة شركات الإنتاج على مضمون العمل قائلة “الإعلان أفسد الإعلام”.

وأعربت عن سعادتها بإستضافة صالون الإسكندرية الثقافية ندوة تتحدث عن الكاتب محفوظ عبد الرحمن وإبداعه الفني الغزير.

تقرير فيديو – مصطفى حسن:

وأوضح السيناريست محمد السيد عيد – أحد ضيوف اللقاء، في حديثه عن الكاتب الكبير أنه كان له رؤية في كتاباته و هذا ما يمكن أن يفتقده بعض الكتاب في وقتنا هذا فينبغي أن يكون للكاتب رؤية واضحة حتى لا يصبح ما يكتبه “كلام فارغ”.

وقالت الكاتبة هالة فهمي عن ذكريات لقائها مع الكاتب الراحل محفوظ عبد الرحمن وكيف أنه حزن لعدم معرفتها بكتاباته المهمة في مجال المسرح حيث أن ليس كاتب سيناريو فقط بل كان له إنتاج غزير في المسرح.

محفوظ عبد الرحمن:

ويذكر عن الكاتب والسيناريست الراحل محفوظ عبد الرحمن أنه تخرج من جامعة القاهرة في عام 1960، وعمل بعدها في مؤسسة دار الهلال، وانتقل بعدها للعمل في وزارة الثقافة، وكتب خلال هذه الفترة في العديد من الدوريات الصحافية، منها (الآداب، المساء، الجمهورية، الأهرام، البيان اﻹماراتية، العربي).

نشرت له مجموعة من الأعمال الأدبية، منها (البحث عن المجهول، أربعة فصول شتاء، اليوم الثامن). كتب العديد من المسلسلات التلفزيونية، من أهمها (أم كلثوم، بوابة الحلواني، ليلة سقوط غرناطة، سليمان الحلبي)، كما كتب للسينما (القادسية، ناصر 56، حليم”.

الوسوم