“وينكي” أنقذت صاحبتها من الإنجليز.. لماذا يعشق سكندريون تربية الكلاب (صور وفيديو)

“وينكي” أنقذت صاحبتها من الإنجليز.. لماذا يعشق سكندريون تربية الكلاب (صور وفيديو)

للحيوانات التي يستأنسها الإنسان صفات عديدة تجعله يفضل تربية حيوان عن الآخر، كما أن رعاية وتربية الحيوانات أمر ليس بالشيء الهين لأنه كائن يعيش معك كما لو كان إنسان ترعاه ويأخذ أحيانا سلوكه من التربية التي تقوم بتربيته وتدريبه عليها فهو عالم يحمل العديد من التصنيفات والمعلومات.

وفي جوالات في شوارع الإسكندرية المختلفة نلاحظ انتشار تربية الكلاب بمختلف أنواعها وأحجمها التي لم تقتصر فقط على طبقة اجتماعية معينة وأعمار مختلفة بدءًا من الأطفال حتى كبار السن وتتنوع أسباب تربيتها بين الحماية والزينة وكشف المفرقعات والمخدرات مثل الكلاب البوليسية وأحيانا يقوم بعض الخارجين عن القانون بتربيتها لترهيب الناس بغرض السرقة أو السطو.

هواية تصل إلى العشق وأسباب آخرى:

الكاتب أنيس منصور له مقولة شهيرة في أحد كتاباته عن وفاء الكلاب، قال فيها تجد فيها الوفاء الذي انعدم بين بني البشر، كما ذكر الكلب في القرآن الكريم في سورة الكهف هكذا يبدأ محمد درويش – قبطان بحري وأحد هواة تربية الحيوانات وخاصة الكلاب، حديثه عن الحيوان الذي أحبه واختار أن يربيه.

وكأنه يتحدث عن صديقه المقرب وبحب وشغف يعبر درويش عن عشقه لتربية الكلاب قائلا: “أنا من طفولتي وأنا بحب الحيوانات و خاصة الكلاب ربيت أنواع كلاب كتير جدا وكان بالنسبة لي زيارتي لحديقة الحيوان حاجة بتسعدني، كل حيوان علمني قيمة في حياتي فالأسد تعلمت منه الولاء لزوجته لا يتزوج بعدها إذا ماتت والحصان تعلمت منه عزة النفس فإذا أغضبته لا يسامحك بسهولة، والكلب أهم قيمة تعلمتها منه الوفاء والدفاع عن صاحبه حتى لو ضحى بحياته ولهذا السبب كثير من الناس تربيه للحراسة”.

بطولة الكلبة وينكي:

وتابع: “في حكايات كتير و قصص عن وفاء الكلاب لأصحابها على مستوى العالم وأذكر أن جدتي كانت هي وأخواتها البنات ساكنين في فيلا في كفر عبده وكان عندهم كلبه اسمها وينكي، وكان فترة الاحتلال الإنجليزي على مصر كان في ضباط انجليز سكرانين اقتحموا الفيلا والكلبة وينكي دافعت عن جدتي وأخواتها عشان تمنع الضباط الإنجليز يدخلو الفيلا لدرجة أن الضباط ضربوها بظهر بنادقهم بقوة واتكسرت سنانها لكن فضلت تدافع لحد ما طردتهم برا الفيلا”.

محمود طلعت – من محبي تربية الكلاب، يوضح أن من الأسباب الرئيسية لتربية هذا الحيوان الجميل الوفي -على حد تعبيره- أما أن تكون هواية أو بغرض التجارة عن طريق شراء كلاب وبيع نسلها وهناك من بيربيها للتخويف وفرض النفوذ والبعض يربيها للحراسة والحماية، والكلب في النهاية بحسب تربيتك له ممكن يكون كلب أليف أو شرس، لكن بالنسبة لي أنا بحبهم وأحب أربيهم.

وائل محمد – قاضي، وهو محب لتربية الكلاب، يصف عشقه لتربية الكلاب حيث يعتبرها مصدرا للطاقة الإيجابية ويمكن أن تكون وسيلة لإخراجك من الإكتئاب -على حد تعبيره، ويرى أنه عندما يسير بكلابه كثير من الأطفال يحبون أن يلعبون معهم وقليلا من يخافون منهم، وعبر عن حبه لتربية الكلاب قائلا: “الكلاب اللي عندي من نوع روتوايلر اسمهم سيمبا وجيسي وهما كلاب حراسة يعنى كلب كبير مش لولو أو جريفون مثلا بس بنسبة 90% من الناس بتلعب معاهم ومبسوطين بيهم والأسعار تتراوح من 3000 إلى 100 ألف وده بيكون للكلاب المستوردة اللى بتخش مسابقات جمال”.

 

أشهر أنواع الكلاب التي يفضل الكثيرين تربيتها:

بسبب عشقه منذ الصغر لتربية الكلاب بأنواعها المختلفة اهتم أن يوسع قراءته وثقافته فيما يتعلق بتربيتهم وعالمهم حيث يشرح محمد درويش أهم التصنيفات المختلفة للكلاب وما يتميز بها أشهر الأنواع التي تربى.

ويوضح درويش أن الكلاب تصنف بشكل عام، وهناك نوع للعمل working dogs, هناك نوع toy dogs كلاب لعبة، وكلاب صيد، وتحت كل بند من هذه البنود تندرج العديد من السلالات.

و يضيف أنه بالطبع هناك أنواع يكثر تربيتها من هذه السلالات أشهرها

German shepherd

German shepherd
German shepherd تصوير نيفين سراج

الكلب الجيرمان شيبرد يشتهر هنا باسم “الولف الألماني” وهو كلب شهير في العالم كله وليس في مصر فقط ويعتبر من أكثر أنواع الكلاب التي يربيها الناس في العالم ومن أهم صفاته أنه ذكي جدا يتحمل العمل، له استخدمات عديدة ويعتبر من أكثر الأنواع التي تستخدمها الشرطة والجيش في البحث عن المفرقعات والمخدرات والحراسات والتأمين والحراسات الشخصية والمنشآت.

Rottweiler dog

روت فايلر”  هو أيضا كلب ألماني من سلالات الكلاب المنتشرة استخدامها في مجال التأمين والحراسة وله صفات جيدة جدا وهو من الأنواع التي تتعلق جدا بأصحابها بإستثناء عيب صحي واحد لديه و هو صغير تكون مناعته ضعيفة قليلا لذلك سعره يزيد عندما يكبر.

Golden retriever dog

الجولدن هي أيضا من أنواع الكلاب الأليفة المحبب تربيتها وهو كلب مناسب جدا للأطفال وهو بربى داخل المنازل ليس من الأنواع الشرسة أو التي تحتاج إلى مساحات كبيرة لكن هو بيحتاج عناية جيدة بشعره لأنه شعره كثيف ويعتبر هذا النوع أيضا من السلالات جيد جدا في استخدامات الشرطة والكشف عن المفرقعات حيث يمتلك هذا النوع ما يعادل مليون و800 ألف خلية شمية في أنفه تجعل حاسة الشم عنده قوية جدا ويتشابه معه في نفس الميزة كلب Labrador مع اختلاف الشكل بينهم فقط ويتميز أيضا أنه  كلب هادىء وصبور ويستخدم أحيانا في الصيد.

Toy dogs

من أشهرها Pomerania وgriffon ، pikinwa كل هذه أنواع الناس بتحب تربيها ككلب مدلل أو كلب لعبة من أهم مواصفاته حجمه صغير يصلح جدا للتربية في المنزل.

وداخل أحد متاجر بيع أطعمة الكلاب وأكسسوارتها يوضح أحد العاملين داخل المتجر أنه يرى أن بالفعل هناك إقبالا على تربية وشراء الكلاب، ومن وجهة نظره يعتقد أن انتشارها مرتبط أكثر بالزينة وليس الحراسة فقط فالكثير يفضل شراء “كلب شكله حلو” – على حد تعبيره.

ويشير أن طعام الكلاب يختلف على حسب نوعه وحجمه فطعام الكلاب الولف تختلف عن الكلاب اللولو صغيرة الحجم و قد لاحظ أن كثير من الأطفال يقبلون على تربية الكلاب و الإهتمام بشراء الاكسسوارات الخاصة بالكلب مثل طوق الرقبة وكمامات وأيضا ملابس تقيهم من البرد.

ويوضح حارس احدى الفيلات بمنطقة كفر عبده والذي كان بجواره كلب من فصيلة “الولف الألماني” داخل قفص لحمايته من الجو البارد -على حد قوله لم يتوقف عن النباح عند الإقتراب منه- “أن هذا الكلب هنا بغرض الحراسة ويستطيع أن يميز بين رائحة أهل الفيلا وأي غريب يقترب ولن يتوقف عن النباح حتى يبتعد الغريب عن المكان”.

تربية الكلاب بين الوداعة و الشراسة:

تقول ياسمين سرور – مهندسة ديكور، أنها تعاني من فوبيا عند مشاهدة الكلاب حتى إذا كان صاحبها يمسكه بسلسلة وترى أنه في الآونة الأخيرة انتشر تربية الكلاب في الإسكندرية وسير أصحابها بها في الشارع ما يسبب لها القلق والخوف عند رؤيتهم، وتعبر عن قلقها قائلة: “في أطفال دلوقتي ومراهقين يسيرون بكلاب في الشارع وده أكتر حاجة تقلقني لأن في منهم لا يستطيع أن يسيطر على كلبه أو رباه على الشراسة أو الشقاوة بحس إن حياتي مهددة، غير إن في حاجة تانية بضايقني اللي بياخدوا كلابهم عشان يقضوا حاجتهم على الأرصفة وفي الشارع ده مظهر غير حضاري بالمرة”.

ويقول أحمد السمان – مخرج أفلام مستقلة قصيرة، أنه يرى أن تربية الكلاب أصبحت موضه وابن خالته يحب تربيتهم لكن بالنسبة له هو يخاف من وجود الكلاب في الشارع خاصة الضالة وأكثر ما يقلقه أن يكون الكلب مصاب بالسعار.

محمد أمين – رئيس وحدة الأسود بحديقة حيوان النزهة، و محب لتربية الكلاب، يوضح لـ”إسكندراني”، أن الحيوان وخاصة الكلاب يعتمد سلوكها الودود أو العنيف على طريقة تربيتها، ويشير إلى أن الكلاب الشرسة المؤذية بعض الخارجين عن القانون يقومون بتربيتها على هذا السلوك ليقوموا بأعمال السطو والسرقة، ويشير إلى أن الحديقة تقوم باستلام الكلاب من الشرطة التي يكون أصحابها خارجين عن القانون وعليهم قضايا.

ويضيف: “طبعا لما بيجلنا الكلاب دي بتبقى عنيفة وبنعاني جدا لإعادة تأهلها، وأتذكر أن هناك سيدة قامت بتبني أحد هذه الكلاب من الحديقة بعد أن قامت بتخليص الإجراءات الخاصة بتبنيه واستطاعت إعادة تأهيله ليصبح كلب يعيش مع أسرة وكثيرا تأتي إلينا جمعية الرفق بالحيوان فيما يخص هذه الكلاب”.

ويحذر أمين من تناول الكلب لأطعمة نيئة من اللحوم أو من الشارع لأن ذلك يعرضه للسعار ويكون خطر على الإنسان والحل الوحيد هنا أن يموت لأنه أصبح يشكل خطورة وهذا ما يقوم به الطب البيطري عند ملاحظة وجود هذا المرض على الكلب وكما حدث في الفترة الأخيرة مع الكلاب الضالة التي تعاني من السعار .

الوسوم