فيديو| مسلمون ومسيحيون ينشدون في رحاب “الشيخ زين” بالإسكندرية

فيديو| مسلمون ومسيحيون ينشدون في رحاب “الشيخ زين” بالإسكندرية

نظمت الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الإجتماعية وبالتعاون مع مؤسسة “الفرحة تجمعنا” كجهة تنفذية ومؤسسة “كيان” ومقرها القاهرة ورشة مجانية في الإنشاد الديني في الإسكندرية يقدمها المنشد الشيخ زين محمود.

بدأت الورشة يوم 18 سبتمر الجاري وتستمر حتى 30 سبتمبر، بواقع محاضرتين في الأسبوع في استديو كلامار بمحطة الرمل.

وقال محمد حسنين – أحد منسقي الورشة من مؤسسة كيان، إن هذه الورشة ضمن مشروع للهيئة الإنجيلية التي تستهدف في مشروعتها تنمية المجتمعات الفقيرة، وتقوم الورشة على أربعة مراحل نحن الآن في نهاية المرحلة الثانية وهناك نتاج تطبيقي لهذه المرحلة يقدمه الشيخ زين مع مجموعة المشاركين في الورشة.

وعن الورشة يقول الشيخ زين محمود: “أردنا بالاتفاق مع منسقي الورشة أن تخرج الورشة من القالب التقليدي بالمحاضرات نظرية، وأن تقوم على الجانب العملي التطبيقي في الإنشاد، والهدف هو خلق جو من التوافق بين البشر بعيدا عن الأديان لا يوجد فرق بين مسيحي ومسلم ويهودي نحن في النهاية إنسان ويجب أن يعم السلام بيننا”.

ويضيف زين أن “هذه الورشة مجانية لأني دائما أحب مراعاة الظروف الاقتصادية للناس، إضافة إلى أننا نريد مشاركة أعمار مختلفة في الورشة للمشاركة في المشروع فليس الهدف الأساسي الغناء أو الصوت الجميل لكن التوافق والمشاركة”.

وشارك في الورشة أعمار مختلفة وأيضا ضمت الورشة مشاركين من المسلمين والمسيحيين الذين أنشدوا جميعهم مع خلق حال من الدمج بين الترانيم و الإنشاد الصوفي.

وعبرت إيناس محمد – على المعاش، من المشاركين في الورشة، عن حبها للإنشاد الديني وقالت أن الأساس فيه هو الروحانيات وليس الصوت الجميل فصدق الإحساس هو الأهم، كما أن الإنشاد الديني هو من تراثنا الذي ينبغي أن نحيه.

بينما أوضح عاطف الدالي أنه شارك في الورشة حبًا في الشيخ زين ورغبة منه في التعرف عليه عن قرب.

وفي السياق ذاته قالت تغريد محمد – من المشاركين في الورشة، إنها جاءت من القاهرة للإسكندرية للمشاركة في الورشة وأنها تغني غربي وأرادت أن تتعلم الإنشاد الصوفي وأوضحت أن هذه هي الورشة الثانية التي تشارك فيها مع الشيخ زين.

وقالت أميمة إيهاب إنها تغني الغناء الفلكوري الشعبي ومن ثلاث سنوات شاركت في ورشة إنشاد مع الشيخ زين في الإسكندرية ثم بعد ذلك ضمها لفرقته ولكنها هذه الأيام لم تستطع الاستمرار في الفرقة لإنشغالها، لكنها لازالت حريصة على حضور ورش الشيخ زين.

ونشأ الشيخ زين -بحسب صفحته الرسمية على “فيسبوك”- فمحافظة المنيا، وكان مداحا أبا عن جد، واعتاد قراءة القرآن، وعندما توفي أخيه الأكبر الذي كان مداحا أيضا ترك الدراسة وعمره 13 عامًا، وأخذ مكانه، لكن حلمه كان دائما أكبر من المديح، كان يفكر في الإنشاد الصوفي والغناء الشعبي وفن الموال.

الوسوم