صور| “نورماندي3”.. أول مطعم للفسيخ في الإسكندرية

صور| “نورماندي3”.. أول مطعم للفسيخ في الإسكندرية

“نورماندي 3″ مطعم أسماك في الإسكندرية، يستلهم من معالم الفيلم العربي الشهير عن الصيادين وأكلات الأسماك”ابن حميدو” روحه وديكوره الخاص.

عند دخولك على باب المطعم الذي يقع في منطقة الإبراهيمية، يستقبلك الفنان الراحل عبد الفتاح القصري بهيئة الريس حنفي الشهيرة، ثم يقول “أكلة سمك .. متنزلش الأرض أبدًا”.

أربعة أشهر مرت على افتتاح المطعم، لكنه اكتسب شهرته الأوسع في أيام عيد الربيع وشم النسيم، من تقديمه المختلف لأطباق أسماك الفسيخ والرنجة لرواده.

يبيع المطعم الأسماك المملحة نظيفة ومخلية لزبائنه في “سندوتشات”، ليكون بذلك المطعم الأول في تقديم أسماك مملحة في غير مواسمها، خلافًا لما جرى سابقًا بتقديم أسماك مشوية ومقلية في مطاعم السمك.

“كسرنا الشكل التقليدي لأكل الفسيخ ولشكل مطاعم الأسماك” هكذا قال الأربعيني، مجيب حنفي، صاحب مطعم “نورماندي 3″ أثناء حديثه لـ”ولاد البلد”، مشيرًا إلى أنه يُعد المطعم الأول في الإسكندرية الذي يقدم أطباق الفسيخ والرنجة في الأيام العادية، لكن يزداد الطلب في موسم شم النسيم، حيث هناك حجوزات للطاولات قبل يوم عيد الربيع بأسبوع، وحجوزات لشراء فسيخ”تيك أواي” قبل ذهاب الأسر إلى المتنزهات والشواطئ.

وأوضح مجيب، أنه وقع الاختيار على اسم”نورماندي” لأنه فيلم عربي محبوب لدى الجمهور، لكن مع الاختلاف باختيار”نورماندي 3″ بدلًا من”2″ التي غرقت في الفيلم، مشيرًا إلى أن المطعم يحمل الروح الحقيقية للفيلم، بتعليق صور أبطاله وهم، “ابن حميدو” إسماعيل ياسين، و”عزيزة” هند رستم، و”حميدة” زينات صدقي، و”الباز افندي” توفيق الدقن، وباقي أبطال الفيلم، كما أن المطعم يضع الأغاني القديمة والخاصة بالربيع كخلفية تضيف لروح المكان.

وتابع: “أطباق المحل الأشهر تحمل أسماء شخصيات الفيلم، فهناك وجبة الريس حنفي وهي مكونة من”سمك فيلية، سبيط، رز، سلطات العيش”، ووجبة الباز أفندي تتضمن”موسى وبربون”، وحميدة”بوري، جمبري، سبيط”،”عزيزة”، “دنيس، جمبري، سبيط”.

وأشار: “كما أن هناك وجبة إسمها “بطن الزير” التي كانت كلمة السر في الفيلم وهي وجبة شاملة للناس الأكيلة، وبها كل السي فود “بوري، جمبري، موسى، الرز، شربة، سلطات”، وتضم تشكيلات كبيرة، وأصبحت تلك الوجبة معروفة لدى الزبائن، وهناك طاجن البطريق يتكون من”بطارخ بوري بلدي، جمبري بلدي، بيض سبيط، بالجبنة الموتزيرلا، والصوص الأبيض”.

ولفت إلى أن المطعم يقدم أيضًا سندوتشات “فسيخ ورنجة” عقب شهرة الأطباق داخل المحل وإقبال الزبائن عليها، قائلًا: “هناك زبائن تأتي الساعة 11 و 12 بليل، لكي يأكلوا سندوتشات فسيخ، ونحن بدأنا تقديم تلك الأطباق والسندوتشات مع بداية افتتاح المطعم في 12ديسمير الماضي، ونحن نقدم أسماك مملحة ومدخنة بدرجة تمليح أقرب للفاتر، ونحن من نقوم بتمليح الفسيخ خصيصًا داخل المطعم من خلال شخص متخصص لضمان النظافة”.

وأضاف: “سعر طبق الفسيخ 50 جنيهًا للفرد مع السلطات والعيش، وسندوتش الفسيخ 25جنيهًا، وسندوتش الرنجة 20 جنيهًا، وطبق الرنجة 30 جنيهًا، وفكرة المطعم تخدم ربة المنزل بالدرجة الأولى، فبدلًا من شراؤها الفسيخ والمعاناة في تنظيفه، فتقوم بشراءه مخلي ومنظف وجاهز للأكل مباشرة، أو الجلوس مع أسرتها داخل المطعم وتناوله، بدلًا من الذهاب به إلى المنزل، وخصوصًا لو كان أفراد الأسرة غير متفقين على أكل الفسيخ”.

وقال الشيف محمود الذي يتولى إعداد أطباق الفسيخ إلى الزبائن، إنه يضع الفسيخ في الزيت لسحب الملوحة منه، وتقطيعه إلى قطع صغيرة ووضع قطع الطماطم والبصل والليمون ونسميه طبق”ميكس”،             أو تقديم السمكة كاملة مع أطباق السلطة والطحينة.

وعن سر انجذاب الزبائن إلى المطعم، علق محمود: “درجة ملوحة السمك يُفضل أن تكون معتدلة، مع استخدام البصل الإيطالي، الذي تكون رائحته غير نفاذة، ونحن نقدم أطباق خاصة مثل كفتة الرنجة بالبطارخ، غير أن الطبق على الأكل على طول، ولكن ما يضفي البهجة على الأطباق هي تشكيلة السلطات التي تكون أقرب إلى ألوان الربيع”.

الوسوم