الحرفيون و معالم المدينة .. وجوه الإسكندرية في برلين

الحرفيون و معالم المدينة .. وجوه الإسكندرية في برلين

في جولة داخل معرض “وجوه الإسكندرية” للتصوير الفوتوغرافي بمعهد جوته، و الذي افتتح يختتم اليوم، اختارت لجنة التحكيم مجموعة من الصور لعرضها في المعرض المُقام و تُعرض الأعمال المُختارة في كلا من معهد جوته بالإسكندرية، وفى برلين في إطار فعالية كيرشنتاج وهو اليوم الألماني للكنيسة الإنجيلية  .

شهدت الأيام الأولى لافتتاح المعرض  إقبالًا للجمهور لكن قل هذا الإقبال في قرب انتهائه، جاءت أغلب الصور الملتقطة تعبر عن بساطة المواطن السكندري خاصة أصحاب الحرف و المهن المرتبطة بالإسكندرية  مثل الصيادين و سائق الترام  و تاكسي الإسكندرية وقاطني المناطق الشعبية في الإسكندرية.

وكانت من بين اللقطات الفوتوغرافية لقطة سعاد حسن لسائق ترام  أصفر ينظر مبتسمًا أثناء التقاط الصورة بينما جاءت صورة ممدوح كمال لسائق كارته على الكورنيش يجلس في أسفل منتصفها، وينظر بترقب و هاجر صابر إلتقطت صورة للطفل على البحر يبيع  غزل البنات، أما عبير كامل فقد عرضت صورة واسعة للكورنيش الإسكندرية في الصباح بعيدا عن وقت الذروة.

هناك صور كانت مزيج من الإبداع الفني للقطة المعبرة عن أهم المعالم التي تميز الإسكندرية، مثل تمثال سعد زغلول بمحطة الرمل، وذلك في لقطة خلود عبد المنعم التي أضافت للقطة فكرة بالتصوير خلف دائرة سور حديدي أعطت للقطة بعد جماليُا و أيضا قهوة هندي التراثية.

وجاءت صور نادر سعد الله التي تعبر عن وجوه أحد الحرفيين مثل وجه ملطخ بالشحم، أما ياسر علاء فعبرت لقطته عن طفل ينظر  للكاميرا و هو يخرج من باب منزله،  بينما جاءت لقطة أسماء عثمان لتعبر عن وجه رجل حاد الملامح بجواره حائط للنصف صورة ممزقة للوجه و أضافت عليها تأثير الأبيض و الأسود.

وتنوعت اللفطات للكورنيش والصياديين والسيدات الشعبية البسيطة و كل لقطة أضافت فكرة فنيه مختلفة.

و ترجع فكرة المعرض إلى مسابقة أطلقتها كل من بعثة البحارة الألمان ومعهد جوته في الإسكندرية وكذلك السفارة الألمانية والغرفة التجارية الألمانية المصرية في التصوير الفوتوغرافي تحت عنوان “وجه الاسكندرية”. وجهت دعوة لكل المُصورين المهتمين بتصوير الميناء والبحر لإبراز علاقتهما الفريدة بمدينة الإسكندرية، بحثًا عن وجوه جديدة وغير تقليدية ومثيرة للإسكندرية.

 

الوسوم