سكان باتا: فتحت شباكي لشمس الصباح .. ملقتش غير مخلفات وصرف

سكان باتا: فتحت شباكي لشمس الصباح .. ملقتش غير مخلفات وصرف

تسود حالة من الغضب بين أهالي مساكن منطقة باتا في غرب الإسكندرية، بسبب انتشار القمامة أمام العقارات وغرق الشوارع بمياه الصرف الصحي، ما نتج عنه روائح كريهة اضطر فيها الأهالي لغلق نوافذ مساكنهم هربًا من التلوث.

غرقنا بمياه الصرف الصحي

محاسن أبو الفضل، أحد سكان باتا، تقول إنهم يعيشون في حالة من العذاب بسبب انتشار مياه الصرف الصحي التي أغرقت الشوارع، ما يعوق السير في الشوارع لارتفاع منسوب المياه، مؤكدة “أرسلنا عشرات الشكاوى للحى وننتظر الرد الذي لم يأتي بعد”، بحسب تعبيرها.

ويضيف سعيد عمران، أن سبب مشكلة طفح الصرف الصحي بشكل مستمر هو عدم تغيير الشبكات التي تهالكت بسبب عدم صيانتها وإهمالها.

رائحة القمامة قتلتنا

ويذكر ياسر عسل، يقول أن عمال النظافة لا يأتون إلا كل 10 أيام، ما يجعلها تتكدس حتى تصبح بالأكوام، ويتهافت على تمزيقها علي الحيوانات الضالة من القطط والكلاب، ما ينتج عنه روائح عفنة وكريهة تجبرك على ألا تسير بجوارها.

نعمل من أجل راحة الأهالي

ويقول اللواء أحمد بسيوني، رئيس حي العامرية أول بغرب الإسكندرية: “إننا نعمل من أجل راحة المواطن البسيط، مؤكدًا أنهم قاموا بشفط مياه الصرف المتراكمة بمساكن باتا وأسفل البلوكات، حيث تم شفط أكثر من 15 نقلة مع إصلاح الشبكات التالفة من الصرف الصحي.

ويضيف بسيونى، أنه أمر إدارة الرصد البيئي بالحي بتوجيه 3 سيارات جمع قمامة، تابعة للحي ولودر لرفع كافة القمامة والمخلفات المتواجدة بالمنطقة وحتى لا تتسبب في إزعاج للسكان.

الوسوم