شكاوى من تلال القمامة بـ”مساكن البردويل”

شكاوى من تلال القمامة بـ”مساكن البردويل”

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

يشكو أهالي سكان مساكن البردويل بحي العامرية أول، غربي محافظة الإسكندرية، من انتشار القمامة والملوثات، ما أدى لانتشار الروائح الكريهة، حتى أنهم لا يتمكنون من فتح نوافذ منازلهم.

ويقول سامى عوض الله، 55 عاما، مزارع، أحد سكان البردويل، لـ”إسكندرانى”، إن المنطقة أصبحت عبارة عن مقلب للقمامة والملوثات، ما تسبب في انتشار الروائح الكريهة والعفنة التي نتوقع أن تنشر الأوبئة والأمراض، التي جعلتنا لا نتمكن من استنشاق الهواء الطبيعي بسبب تلك الروائح.

ويتفق معه في الرأي جميل سعيد، 43 عاما- موظف، أحد سكان البردويل، أن انتشار القمامة في الشوارع أدى لانتشار الملوثات والذباب الأزرق الذي يتسبب في انتشار الأوبئة والأمراض.

يتابع: أصبحنا لا نتمكن من فتح نوافذ منازلنا، وأرسلنا عشرات الشكاوى للحي دون جدوى ما أدى لتراكم القمامة التي أصبحت مثل التلال.

وطالب السكان شركة النظافة بضرورة رفع القمامة من المنطقة، إنقاذا لهم ولأبنائهم.

الحي يجيب

اللواء  أحمد بسيوني، رئيس حي العامرية أول بغربي الإسكندرية، يقول لـ”إسكندراني”، إنه تلقي شكاوى أهالي مساكن البردويل بشأن تجمع القمامة، ووجه إدارة الرصد البيئي بالحي بالتنسيق مع شركة النظافة برفع المخلفات الموجودة بالمنطقة إنقاذا للسكان.

ويؤكد بسيوني أن رد شركة النظافة جاء إليه بعدم التزام المواطنين وقيامهم بإلقاء القمامة من البلكونات أثناء عملية رفع المخلفات الموجودة.

الوسوم