مكتبة الإسكندرية تفتتح سفارة المعرفة العشرين بجامعة عين شمس

مكتبة الإسكندرية تفتتح سفارة المعرفة العشرين بجامعة عين شمس مكتبة الإسكندرية - صورة أرشيفية

قال الدكتور مصطفى الفقي، إنه تم افتتاح سفارة المعرفة العشرين بجامعة عين شمس، الأحد الماضي، موضحًا أن سفارات المعرفة هي بمثابة فروع للمكتبة خارج الحيز الجغرافي لمدينة الإسكندرية وتعد نموذجًا مصغرًا للمكتبة الأم وامتدادًا لها في كافة المحافظات داخل أروقة الجامعات المصرية من أسوان جنوبًا وحتى مرسى مطروح شمالًا؛ خدمةً للباحثين والطلاب وأعضاء هيئه التدريس وجميع المهتمين بالشأن العلمي والثقافي.

وأضاف الفقي وفق بيان صاد اليوم الثلاثاء، أن المكتبة تمد سفاراتها بقواعد بيانات دولية للأبحاث والدوريات والرسائل العلمية، فضلًا عن نقل عدد كبير من المحاضرات والندوات والمؤتمرات وورش العمل التي تعقد داخل مكتبه الإسكندرية والتي يتم بثها في الحال عبر شبكة الإنترنت الخاصة بالمكتبة إلى جميع السفارات، مما أتاح للباحثين وطلاب العلم جميع الخدمات العلمية والبحثية بصورة إلكترونية وبشكل مجانى كامل داخل محافظاتهم، وجنبهم مشقة السفر وتكلفة الانتقال والإقامة لزيارة المكتبة الأم.

وأضاف الفقي أن مهمة سفارات المعرفة لا تقتصر على تقديم الخدمات البحثية الإلكترونية وبث الفعاليات الدائرة داخل المكتبة فحسب، بل تحرص على التواصل الفعّال مع الشباب داخل جميع المحافظات من خلال تنظيم مجموعة كبيرة ومتنوعة من الفعاليات تتم داخل السفارات ويقوم بها علماء متخصصون ومدربون؛ بهدف تنمية مهارات الشباب المصري بخاصة والعربي والإفريقي بصوره عامة.

ويشارك في هذه الفعاليات، إلى جانب الطلاب المصريين، عدد كبير من الطلاب الوافدين من الجامعات العربية والأفريقية؛ لاكتساب العديد من المهارات على مختلف الأصعدة ولتنمية روح الابداع والابتكار والانفتاح على ثقافات الشعوب وقبول الآخر لمجابهة التحديات الراهنة؛ مثل التعصب والإرهاب وبث روح الفرقة بين الأمم والشعوب على خلفيات عرقية وطائفية وغيرها.

وأعرب الفقي عن سعادته بافتتاح السفارة العشرين من سفارات المعرفة، وأنه من حسن الطالع أن تكون داخل جامعة عين شمس لما لهذه الجامعة العريقة من مكانة علمية دولية، ولتتكامل سفارة المعرفة وتتعاون مع المراكز العلمية والبحثية المختلفة داخل جامعة عين شمس، مما يعود بالنفع على الجامعة والمكتبة من خلال تبادل المعرفة واستغلال الطاقات والإمكانات العلمية من الجانبين، مما يمهد للعديد من المشروعات المشتركة بين مكتبة الإسكندرية وجامعة عين شمس في المستقبل.

ومن جانبه أشاد الدكتور عبد الوهاب عزت؛ رئيس جامعة عين شمس، بالدور الذي تقوم به الدولة حاليًا من أجل توفير كافة جوانب المعرفة للشباب عبر العديد من القنوات المعرفية، وأهمها مكتبة الإسكندرية، من خلال سفارات المعرفة التي تقوم بتأسيسها في مختلف الجامعات المصرية وفى كافه ربوع القطر المصري.

الوسوم