الباعة الجائلون “كابوس” أهالي منطقة فيكتوريا.. وبائع: وفروا لينا أماكن بديلة

الباعة الجائلون “كابوس” أهالي منطقة فيكتوريا.. وبائع: وفروا لينا أماكن بديلة انتشار الباعة الجائلين في منطقة فيكتوريا خاص لـ"إسكندراني"

حملات أمنية متلاحقة لإزالة إشغالات الباعة الجائلين، يعقبها عودتهم كأن شيئًا لم يحدث، أمر تكرر كثيرًا بمنطقة فيكتوريا بحي المنتزه أول، حسب محمود علام، أحد سكان شارع الجلاء، أمام محطة القطار.

ويضيف أن الرصيف المقابل للمحطة أصبح ملجأ للباعة الجائلين، فمنذ الساعات الأولى حتى المساء يتجمع الباعة على الرصيف، في منظر غير حضاري ومؤذٍ لجميع المارة.

مواطنون: المنطقة أصبحت فوضوية

يضيف علام أن الإزالة تشن حملات بشكل مستمر، ولكن تمر ساعات قليلة، ويعود الأمر كما كان، وكأن هؤلاء الباعة يتحدون النظام، مشيرًا إلى ضرورة سن قوانين صارمة حتى لا يعودوا مرة أخرى، وتوفير أماكن مخصصة بإيجار لهم.

لم يختلف رأي علام، عن رأي عبد الفتاح، في الخمسينات من عمره، ويسكن في منطقة فيكتوريا، فأوضح لـ”إسكندراني”، أن الوضع بالمنطقة أصبح عشوائيا، فالباعة الجائلين حولوا المنطقة إلى سوق شعبي.

يوضح عبد الفتاح، أن حركة المرور بشارع الجلاء أصبحت صعبة، فالشارع لا يأخذ أكثر من 3 دقائق في الحالة الطبيعية له، أما مع انتشار الباعة الجائلين، فيأخذ من 20 إلى 30 دقيقة كاملة.

بينما تشرح بسمة أنور، ما تتعرض له يوميًا من مضايقات وتحرش لفظي “معاكسات” من الباعة الجائلين على طول الطريق، فتقول: “مش كفاية فارشين على الرصيف اللي مفروض نمشي عليه، كمان مش مخلينا نعرف نمشي براحتنا”.

تؤكد بسمة، أنها بشكل يومي تتعرض لمعاكسات، إضافة إلى كثرة المشاجرات بين الباعة، وتلفظهم بأفظع الألفاظ بشكل شبه يومي، مشيرة إلى أنها في كثير من الأحيان تتعاطف معهم، فهم إذا لم يكونوا بائعين من الممكن أن يتحولوا لمجرمين، لكن في نفس الوقت لابد من توفير مكان بديل لهم، ويكون مقنن حتى لا يتم أي تجاوز.

بائع: وفرولنا أماكن بديلة

بينما علق أحد الباعة الجائلين -رفض ذكر اسمه- بأن هذا عملهم، ولا يؤذي أحدًا، قائلًا: “إحنا بناكل عيش وبنتعرض يوميًا لمشاكل ومستحملين”.

يضيف أن الحي يشن حملات عليهم بشكل دائم، ولم يفكر أحد في توفير أماكن بديلة وقريبة من الزبائن، حتى نتمكن من العمل بشكل قانوني، فإذا تم ذلك لن يعترض أحد من الباعة، ولكن دائمًا تفكر الحكومة في الحل الأسهل، وهو التخلص منا، دون التفكير في وضعنا أو مصدر رزقنا.

الحي: الحملات مستمرة للحد من الظاهرة

وأوضح رئيس الحي خالد مرسي، أن وحدة الإزالة بالحي دائمًا تشن حملات بالتعاون مع إدارة إشغال الطريق، في المناطق بنطاق الحي، ومنهم منطقة فيكتوريا، مضيفًا أن الحملات تستهدف الباعة الجائلين للحد من ظاهرة انتشار الباعة، وإزالة المعوقات المرورية، والحملات تستمر بشكل مستمر، أما عن إمكانية توفير بدائل بديلة للباعة الجائلين، فهي مسؤولية المحافظة، ويمكن التنسيق بين الباعة والحي والمحافظة والتوافق على مكان مناسب لباعة إن أمكن.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم