صور| كريم الزيني.. مهندس عمارة يصنع البهجة بـ”الكب كيك”

صور| كريم الزيني.. مهندس عمارة يصنع البهجة بـ”الكب كيك” "كريم الزيني" مهندسًا يصنع البهجة بـ"الكب كيك" تصوير: هبة شعبان

بعربة صغيرة متنقلة قرر كريم الزيني، أن يقدم للناس ما يحب فعله، ويبدع في صنعه، ويبدأ مشروعه الخاص، ليصبح بائع “الكب كيك”.

بداية الفكرة

حصل كريم الزيني صاحب الـ30 عامًا، على بكالوريوس هندسة تخصص عمارة، وعمل لعدة سنوات بشهادته، إلا أن حالة الركود التي أصابت البلاد، جعلته يقرر أن يغير مجال عمله.

منذ عام ونصف قرر كريم أن يعمل ما يحب، فحبه للطبخ، وصنع الحلويات، كانت الدافع الأساسي لأن يترك عمله بالهندسة، ويقرر فتح مشروعه الخاص وهو بيع “الكب كيك”.

بدأ كريم بالتسويق لنفسه ولمنتجاته من خلال الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وكانت ردود الأفعال من المتابعين، هي الدافع له لأن يكمل الفكرة لتصبح مشروعًا تحت اسم بياع الكب كيك king muffin بميزانية قدرها 300 جنيه فقط.

ردود الفعل

لم تكن ردود الفعل التي حصل عليها كريم في البداية إيجابية، فالأصدقاء والدائرة المقربة منه قابلت فكرته في البداية بالرفض، فكيف يتغير من مهندس لبائع.

ولكن بعد مرور الوقت، ورؤيتهم للمنتجات التي يصنعها بدأو في تشجعيه، ومساعدته على إنجاح مشروعه.

الصعوبات التي واجهته

يصف كريم لـ”إسكندراني” التحديات التي واجهته، والتي تمثلت في رهبة النزول إلى الشارع، والخوف من ردة فعل الناس بالشارع، ولكن منذ ستة أشهر، أخذ قرار النزول والبيع للجمهور بالشارع.

كانت البداية في منطقة السيوف، تحديدًا عند دوران السيوف، ولكن تعرض في البداية لمضايقات من أصحاب المحال ورفضهم للبيع بجوارهم، ما جعله ينتقل إلى مكان أكثر هدوءً، بنفس المنطقة، لتصبح هي مكانه الثابت، بجوار البنك الأهلي، وينتظره الزبائن من بعد العصر يوميًا لشراء الحلويات، التي تتراوح أسعارها من 15 وحتى 40 جنيهًا.

أكثر ما يهم كريم هو أن يرضي الزبون، فلا يهمه المكسب بقدر ما يهمه أن يقدم منتجًا جيدًا، وغالبًا ما يعطي هدايا للزبائن، ويتأكد من رضائهم عن المنتجات التي يقدمها.

الخطة المستقبلية

يحلم كريم بأن يصبح مالكًا لأكبر محل يصنع “الكب كيك” في مصر، فيوضح كريم أنه يستخدم خامات مختلفة عن غيره في صنع الحلويات، فجميع الخامات مستوردة، على عكس ما يقدم في أغلب المحال.

نصائح لمن يريد تنفيذ مشروع صغير

يقول كريم إن من يريد أن يبدأ في تنفيذ مشروع بميزانية صغيرة، فليبدأ ولا يتردد، فيترك البحث عن وظيفة دائمة أو مرتب ثابت، ويبدأ في تنفيذ مشروعه، فالسوق مفتوح، وبأبسط الإمكانيات يمكن النجاح.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم