سكان بـ”الملك حفني”: ينتظرنا شتاء يدمر الطرق والحي يهمل مشكلاتنا

سكان بـ”الملك حفني”: ينتظرنا شتاء يدمر الطرق والحي يهمل مشكلاتنا

    

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

اشتكي عدد من سكان منطقة المندرة، والشوارع الجانبية لطريق الملك حفني بذات المنطقة، من إغفال الحي تمهيد الطريق قبل حلول موسم الشتاء، ما يضعهم مستقبلا في مواجهة أزمة حركة السير خلال فترة نوات الأمطار.

وقال فادي سمير، أحد سكان شارع خميس فودة، المتفرع من شارع الملك حفني، لـ”إسكندراني”، إن الحي بدأ في رصف الطريق العام للملك حفني دون أن يلتفت للشوارع الجانبية التي تشكل خطورة أكبر وتواجهها كوراث أكثر.

وتابع أن تربة الشارع رملية ما يزيد من معاناة السكان، كل موسم شتاء حتى أنهم لا يستطيعون الخروج من منازلهم في أوقات كثيرة، بسبب تجمعات مياه الأمطار.

وقالت آية إبراهيم، إحدى سكان شارع الملك حفني، رغم بدء الإصلاحات في الشارع وإعادة تمهيده، إلا أن المساحة من بداية الكوبري وحتى منطقة البوسته يسيطر عليها باعة السمك واللحوم والخضراوات، ويفرضون إتاوات علي السكان، لافته إلي أن تلك المساحة لم تدخل إليها الإصلاحات حتي الآن، حسب قولها.

فيما قال محمد فتحي، أحد سكان شارع البحرية، إن الطريق بحاجة إلي إعادة رصفه، وكذلك إلي تركيب أعمدة إنارة، مطالبًا رئيس الحي بالالتفات لإصلاح تلك المشكلات قبل الشتاء.

وعلق مايكل سامي، أحد سكان شارع محمد عطية، من سيطرة الباعة الجائلين علي المكان واستحواذهم على الطريق، ما يسبب أزمة مرور للسيارات والمارة خاصة في موسم الشتاء.

وعلق محمد سعد؛ أحد سكان شارع الأمناء، بضرورة التفات الحي والعمل علي حل مشكلاته المتمثلة في البنية التحتية واحتياجه للسفلته، وكذلك ضعف الإضاءة.

وردا على ذلك قال اللواء عادل سلامة، رئيس حي المنتزة ثان، إن الحي يضع جميع شكاوى السكان في مختلف المناطق ضمن خطة التطوير، لافتًا إلي إن الأعمال القائمة الآن هي الانتهاء من طريق شارع النبوي المهندي ووضع الطبقة النهائية للسفلته، وتستكمل حتى صباح اليوم أعمال سفلته طريق الملك حفني.

وأشار سلامة إلى أنه تم فحص عدد من الشنايش بشوارع أخرى جانبيه لطريق الملك حفني، وقياس صلاحيتها ومدى قدرتها على تحمل مياه الأمطار، وقد أعد تقارير باحتياجات كل منها من الصيانة والتغيير، ومن المقرر بدء صيانتها خلال الأسابيع المقبلة.

الوسوم