بدالو الإسكندرية لوزير التموين: تجارتنا تدخل مرحلة الإنعاش بسبب المنافسة غير العادلة

بدالو الإسكندرية لوزير التموين: تجارتنا تدخل مرحلة الإنعاش بسبب المنافسة غير العادلة تسليم سلع تموينية للمجمعات الاستهلاكية من مديرية التموين- أرشيفية

يشهد قطاع السلع التموينية بالإسكندرية شكاوى من أصحاب منافذ بيع السلع التموينية “البدالون”، بسبب تضررهم من بعض القوانين المتعلقة بتجارتهم ومطالبهم بتعديلها، ووقوعهم في منافسة غير عادلة مع المجمعات الاستهلاكية وأليكس ماركت وكارفور، وعدم توريد سلع لهم، فضلا عن عدم صرف مستحقاتهم المالية للحافز على مدار 14 شهرا مضى، على حد قولهم.

يذكر أن الحافز الشهري الذي يحصل عليه بدالو التموين، هو مبلغ مالي “جنيه” تدفعه وزارة التموين للبدال شهريا على كل بطاقة تصرف من عنده.

البدالون: نقع في منافسة غير عادلة مع المجمعات الاستهلاكية وأليكس ماركت وكافور

يقول صبحي عبد الفتاح، بدال تمويني وعضو بشعبة البقالة التموينية، لـ”إسكندراني”، إن الأزمة ليست وليدة اللحظة، حيث أنه منذ تطبيق منظومة التموين الجديدة، ظهرت بعض المشاكل التي عانى منها أصحاب المنافذ “البقالين”، وهي المنافسة بين متاجرهم وبين المتاجر الأخرى التي ضمتها الوزارة لتكون منافذ صرف السلع التموينية، وكذلك مشاكل متعلقة بماكينة الصرف الإليكتروني التابعة لشركة “إيفنت”، فضلا عن عدم توافر بعض السلع التي تعتبر بديلا لنقاط الخبز، مما يضعهم في مشاحنات مع المستهلكين الذين يتهمونهم بالاستيلاء عليها.

وأضاف عبد الفتاح، أن إدخال عدد من المنافسين لبقالي التموين كالمجمعات الاستهلاكية و أليكس ماركت وكافور، جعلهم يواجهون أزمة حقيقية؛ لأن هناك مزايا تمنح لتلك المتاجر ويمنعهم القانون من ممارستها، ومنها أن تلك المتاجر تتمتع بإمكانية التحرك بسيارات بيع متنقلة لتوفير السلع للمواطنين، وكذلك أن هناك تنوع وسلع متوفرة لتلك المتاجر، في حين تتوافر لديهم سلع قليلة كالزيت والسكر والأرز، مما أدي لعزوف المستهلكين عن الشراء منهم.

وكذلك يقول إبراهيم عطية؛ بدال تمويني بمنطقة محرم بك، لـ”إسكندراني”، إنه لم يستلم الحافز الذي تطرحه الوزارة منذ بداية العام، والبعض الآخر من البداليين لم يصرف حافز لمدة 14 شهرا، فضلا عن مشكلة مبلغ التأمين الذي تضعه الوزارة للبدال قبل بيع البضائع، ومع ركود حركة العمل وتحقيق خسائر في بعض الأحيان يكون مبلغ التأمين هذا بمثابة ورطة للبدال، لافتا إلي أن الوزارة تضعهم في منافسة غير عادلة مع أصحاب المجمعات الاستهلاكية، قائلا “تجارتنا تدخل مرحلة الإنعاش”.

 

رئيس شعبة البقالة يطالب بصرف حافز الـ14 شهر 

فيما يقول مصطفى الضو، رئيس شعبة البقالة والمواد الغذائية بالغرفة التجارية بالإسكندرية، لـ”إسكندراني”، إن بدالي النموين تواجههم بعض المشاكل، علي رأسها عدم صرف حافز 14 شهرا، وكذلك مشكلة انخفاض هامش الربح، وعدم قدرتهم علي سداد مبالغ التأمين التي تشترطها الوزارة، فضلا عن عدم وجود تنوع في السلع التي تصرف كبديل لنقاط الخبز رغم توافرها في أماكن أخرى.

ويطالب الضو، وزير التموين بالنظر لأزمة البداليين ومشاكلهم، الأمر الذي يضع تجارتهم في خطر، ويجلب لهم خسائر يمكن تفاديها، لافتا إلي وجود مشاكل متعلقة باستمرار أعطال ماكينة الصرف، وعدم تحديث البيانات عليها.

 

رئيس النقابة المستقلة للبداليين: رفعنا دعاوى قضائية ولم يتغير الوضع 

فيما يتهم محمد فتحي الحلاج، رئيس النقابة المستقلة لبدالي التموين بالإسكندرية، في حديثه لـ”إسكندراني”، وزارة التموين بمساندة أصحاب المجمعات الاستهلاكية ضدهم منذ إنشاء المنظومة، وخاصة بسبب المنافسة التي يواجهونها من المتاجر الأخرى، قائلا “تجارتنا تدخل مرحلة الإنعاش لأننا الطرف الأضعف في المنافسة غير المشروعة”.

ويضيف الحلاج أن البداليين سبق وأن رفعوا دعوى قضائية منذ دخول منافسين معهم في التجارة بغير إنصاف في التعامل، ومنها دعوي قضائية تضمنت الطعن في القرار رقم 301  لسنة 2014  والذي سمح لمتاجر أخري أن تقوم بدور البقال التمويني، وكذلك القرار رقم 312 لسنة 2014 والذي يتضمن فرض عقوبة تصل إلي 5 سنوات على بقالي التموين في حالة قيامهم بالبيع خارج متاجرهم، في الوقت الذي تتمتع فيه المتاجر الأخرى بتلك الميزة دون أن تقع تحت عقوبة القانون.

وينتقد الحلاج تصريحات وزير التموين بتوافر أكثر من 20 سلعة بجميع منافذ بيع السلع التموينية، مشيرا إلى أنه في الواقع لا توافر سوى 5 سلع بمتاجرهم، لافتا إلى أن المجمعات الاستهلاكية الأخرى هي التي تتوافر فيها سلع وفيرة،مشيرا إلي أن تلك التصريحات وضعتهم في مواجهة مع المواطنين الذين يتهمونهم بالمتاجرة في تلك السلع خارج منافذ البيع، وجعلت غالبيتهم يلجأون للشراء من المنافذ الأخرى.

ويشير الحلاج إلى أن هناك مشكلة أخرى تواجه أصحاب منافذ البيع، وقد اشتكوا منها عدة مرات، وهي الأعطال المتكررة بماكينات الصرف التابعة لشركة “إيفيت”،وكذلك وجود أخطاء في آلية التعامل بها، ومنها إسقاطها بعض البيانات مما يحدث خسارة يتحملها صاحب المنفذ.

 

وكيل وزارة التموين: سوف يتم صرف بقية الحوافز خلال الفترة المقبلة

ومن جانبه قال مبارك عبد الرحمن، وكيل وزارة التموين بالإسكندرية، إن الوزارة تحاول دائما إرضاء بدالي التموين وحل مشاكلهم، إلا أن هناك بعض الإجراءات التي يعترض عليها البدالون وتثير استياءهم من منظومة التموين الجديدة، لافتاً إلي أن الحوافز تم صرف نسبة كبيرة منها وسوف يتم صرف بقية المستحقات خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلي أن شركة “إيفنت” تقوم الآن بتحديث كافة البيانات الجديدة وإصلاح الأعطال وإضافة المواليد الجدد، وذلك من أجل حل أزمة الأعطال التي تحدث نتيجة الضغط علي النظام الإليكتروني.

 

 

 

الوسوم