أهالي عبد القادر يشكون الروائح الكريهة وسط الأراضي الزراعية.. ورئيس الحي يرد

أهالي عبد القادر يشكون الروائح الكريهة وسط الأراضي الزراعية.. ورئيس الحي يرد

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

يشكو أهالي منطقة عبد القادر بحي العامرية أول بغربي محافظة الإسكندرية من انتشار الروائح الكريهة من وسط الأراضي الزراعية الموجودة بأطراف المنطقة ولا يعرفون مصدرها الرئيسي، ما أدى لإصابة بعضهم بالاختناقات بسبب تلك الروائح المنبعثة.

الروائح الكريهة تهددنا بالمرض:
“الروائح الكريهة خنقتنا وخنقت أطفالنا، الأراضي الزراعية تحولت إلى مواقد للقمامة وبقايا الذبح ومخلفات المحال ومقابر للحيوانات الضالة النافقة بدلا من أن تكون مصدرًا لتنقية الهواء، أصبحت مصدرًا للتلوث، ولا نعلم من هو المسؤول الحقيقي عن هذا التلوث الموجود بالمنطقة ولا نعرف مصدره”، هكذا شرح محمد عبد العال – 41 عاما، موظف، وأحد سكان منطقة عبد القادر بغربي محافظة الاسكندرية، حال أهالي المنطقة.

ويقول عبد العال إن المنطقة تحولت إلى بئرة من الهواء الملوث المحمل بالفيروسات التي أصابتهم بالأمراض الصدرية خاصة الحساسية والاختناقات من جراء الروائح الكريهة التي تنبعث من وسط الزراعات الموجودة بالمنطقة، مؤكدا أنهم تقدموا بشكاوى عديدة للبيئة وكان ردهم بأنهم سوف يأتون لنظر الشكوى في القريب العاجل وحتى الآن لم نر أحدًا والمشكلة مازالت مستمرة.

ويتفق معه في الرأى حسين جودة – 34 عاما، صاحب ورشة سيارات، وأحد سكان حي عبد القادر، ويضيف أنهم كل يوم حينما يذهبون لتفقد مصدر تلك الروائح الكريهة الموجودة في الأراضي الزراعية وعلى أطراف المنطقة يجدون أكواما من القمامة وبقايا ذبيح دواجن وماشية وحيوانات نافقة ولا يعرفون مصدرها، مؤكدا أن تلك الروائح المنبعثة حولت حياتهم لجحيم وتسببت في نشر الذباب الذي يحمل الفيروسات وأخرجت عليهم الحشرات الزاحفة من جراء زيادة العفونة.

وأوضح طارق جمال – 52 عاما، أن سكان الحي أصبحوا يغلقون نوافذ منازلهم بسبب الروائح الكريهة ولا يتمكنون من تغيير الهواء بسبب تلوثه وإصابتهم بالاختناقات بسبب الروائح الكريهة التي لا يتحمل استنشاقها بشر طبيعيين، مطالبا البيئة وحي العامرية أول بالتدخل لمعرفة مصدر تلك الروائح لإنقاذهم من الموت اختناقا.

الحى يرد:
من جانيه قال اللواء أحمد بسيوني، رئيس حي العامرية أول بغربي محافظة الاسكندرية، لـ “إسكندراني”، إن إدارة شؤون البيئة بالحي تلقت شكوى من أهالي منطقة عبد القادر بسبب تضررهم من روائح ملوثة ولا يعرفون مصدرها، مؤكدا أن أمر بتفعيل دور اللجنة المشكلة بقرار الدكتور محمد سلطان – محافظ الاسكندرية، وبمشاركة الإدارات المعنية بالمحافظة لبحث تضرر أهالي منطقة عبدالقادر من الروائح ملوثة.

وأضاف بسيونى أنه تم بحث المشكلة على الطبيعة بالمنطقة من قبل شؤون البيئة وتمت التوصيات اللازمة لإنقاذ الأهالي من تلك المشكلة وإزالة أثار المشكلة.

الوسوم