الإيطالي “سانتوكونو”: لغز مقتل “سقنن رع” دفعني لكتابة “اللوتس والبردي”

الإيطالي “سانتوكونو”: لغز مقتل “سقنن رع” دفعني لكتابة “اللوتس والبردي”

كشف المؤلف الإيطالي “فرانتشيسكو سانتوكونو” عن أن دافعه لكتابة مسرحية أوبرالية إيطالية بعنوان”اللوتس والبردي”، وقال إنه عند زيارته إلى المتحف المصري بالقاهرة، شاهد مومياء الملك “سقنن رع” والذي وجد على جسده العديد من الضربات، وخاصة ضربة قوية في الرأس، وقام بالبحث عن تلك الحقبة التاريخية الفرعونية، لمعرفة سبب هذه الضربة، وتم الحديث مع العديد من الباحثين، لأن خلال تلك الفترة كانت تتعرض مصر لهجوم من الهكسوس، وأن الملك”سقنن رع” حضر المعركة ضد الهكسوس، ثم أكمل نجله “أحمس” المعارك.

جاء ذلك خلال كلمته اليوم الأحد في احتفالية توقيع مسرحية أوبرالية إيطالية عن مصر الفرعونية بعنوان “اللوتس والبردي” للمؤلف الإيطالي الشهير “فرانتشيسكو سانتوكونو” في متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، اليوم الأحد، بحضور الدكتور مصطفى الفقي – مدير المكتبة، والدكتور زاهي حواس – عالم الآثار.

وأضاف أن المسرحية أحدثت رواجاً في إيطاليا عند عرضها الشهر الماضي، كإنتاج أدبي جديد يمزج بين الكتابة اليونانية القديمة والهوية المصرية، خاصة أنه يتحدث في فترة مهمة في تاريخ الحياة الفرعونية، ونوه إلى أن الشخصية المحورية للمسرحية هو صديق “سقنن رع” الذي أصبح خائن له، وطلب حضوره لأحدى الجزر، ثم مات، وتبدأ من جديد قصة المسرحية، وأن المسرحية تبدأ بتصوير من البيت الطيبي الذي حكم مصر.

وأشار المؤلف الإيطالي “فرانتشيسكو سانتوكونو” إلى أن المسرحية تعيد العلاقات القوية بين مصر وإيطاليا، بعد أن تعرضت للشوائب، وخاصة أن العلاقة بين الدولتين تاريخية.

يذكر أن هذه الأوبرا مكونة من ثلاثة أجزاء، تبرز خلالها الملحمة العسكرية المصرية، وما لها من دور كبير ومهم في القضاء على الهكسوس الذين حكموا مصر منذ عصر الأسرة الخامسة عشر إلى عصر الأسرة السابعة عشر في مصر القديمة.

وكانت مصر مقسمة حينها إلى جُزئين؛ الجزء الشمالي الذي كان مُحتل من قبل الغزاة الهكسوس، والجزء الجنوبي الذي كان يحكمه ملوك طيبة، والذين قادوا حروب التحرير لاستعادة الجزء الشمالي لمصر بقيادة الملك سقنن رع، ونجح ابنه الملك أحمس في قيادة الفصل الأخير من قصة الكفاح ضد الهكسوس، مؤسسًا الأسرة الثامنة عشر والدولة الحديثة وعصر الإمبراطورية.

اقرأ أيضًا:
حواس لـ”إسكندراني”: مفاجأة إيطالية بحفل مئوية اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون

الوسوم