محمد عادل.. نجا من حادث القطارين ليكتشف فقدان 3 أطفال لشقيقته

محمد عادل.. نجا من حادث القطارين ليكتشف فقدان 3 أطفال لشقيقته

من داخل مبني الطوارئ بمستشفى الأميري الجامعي، كانت حالات المصابين الناجين من الموت هي الأصعب، إذ أنقذتهم العناية الإلهية من الموت، إلا إنهم فاقوا ليجدوا الدماء تلطخ ملاب سهم وأجسادهم بين يدي الأطباء المحاولين إسعافهم، والأصعب أن لا يجد البعض منهم ذويهم فيتضاعف الألم خوفاً أن يكونوا ضمن القتلي.

رصد “إسكندراني” روايات عدد من المصابين الذين عاشوا لحظات الصدمة.

“محستش إلا واحنا تحت القطر ..ولاد أختي 3 أطفال ماتوا قصاد عيني، وأمي وأبويا مصابين مش عارف عنهم حاجه”، بتلك الكلمات الممزوجة بالدموع، عبر عن الحادث محمد عادل؛ أحد أبناء قرية طاووس بمحافظة الشرقية، والذي كان  يستقل قطار خط القاهرة- الإسكندرية.

وأضاف عادل، أنه وأسرته كانوا في طريقهم إلي الإسكندرية لقضاء إجازة، إلا أن الحادث وقع ليخطف منهم ثلاثة أطفال أودعتهم شقيقته معهم، في حين أصيب والده ووالدته، حيث رآهم بعد انتشالهم من عربات القطار بواسطة الأهالي، ولكنه لم يرى الأطفال وعلم بوفاتهم بعد وصوله للمستشفى.

وروى عادل تفاصيل هذا اليوم المأساوي، قائلًا إنهم كانوا يستقلون القطار، وفجأة سمعوا صوت عالٍ ظنوه انفجار، وخلال ثوان إنقلب القطار وسقطت الأجساد على بعضها والكراسي فوقهم، ولم يري أحد من حوله، ولكن من ظلوا علي قيد الحياة سمعوا صرخات بعضهم البعض واستغاثاتهم.

وكانت الإسكندرية شهدت صباح أمس،حادث تصادم قطاري ركاب بعد محطة قطار قرية أبيس 2 بمنطقة خورشيد، أسفر عن سقوط 42 قتيلًا وقرابة 133 مصابًا.

الوسوم