صور| “موقف اتوئيس” لافتات خاطئة على طريق السيسي بالإسكندرية.. ومواطنون: أين الرقابة؟

صور| “موقف اتوئيس” لافتات خاطئة على طريق السيسي بالإسكندرية.. ومواطنون: أين الرقابة؟ "موقف اتوئيس" غلطة مطبعية على كورنيش الإسكندرية تصوير: هبة شعبان

إذا كنت ذاهب إلى محافظة من محافظات مصر لأول مرة، ولا تجيد استخدام نظام الخرائط عبر الأقمار الصناعية الـ”gps”، فمن المؤكد أنك ستلجأ إلى قراءة اللوحات الإرشادية، التي تضعها المحافظة لتشير إلى المكان والاتجاهات، ومواقف الأتوبيسات، ووسائل المواصلات العامة.

ولم تمض سوى أيام قليلة على حالة الاستنفار التي شهدتها مدينة الإسكندرية، بالتزامن مع زيارة رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي للمحافظة لحضور “مؤتمر الشباب” بالإسكندرية، والتي سبقتها حالة من حملات النظافة والتجميل بطول الكورنيش، ووضع لافتات إرشادية جديدة، وتضمن اللافتات التي وضعت معلومات عن أماكن الانتظار والمنع، ومواقف الأتوبيسات التي تقل المواطنين والزائرين من ربوع مصر كافة.

إلا أن الأمر بدا غريبًا لكثير من المارة الذين استوقفهم تعجبهم من خطأ لغوي فادح حملته إحدى اللوحات الإرشادية التي وضعت على الكورنيش مباشرة في المسار الذي مر عليه الرئيس خلال زيارته منذ بضعة أيام، وبدلا من أن توضح اللوحة المثبتة بمنطقة سيدي بشر إلى مكان “موقف أتوبيس” استبدلتها بـ”موقف اتوئيس”.

وفي الوقت الذين تعجب بعض المارة من الخطأ “الساخر” في كلمات اللافتة المثبتة بالقرب من مدخل شاطئ “أبو هيف”، أعتبرها بعضهم “غلطة مطبعية” بلوحة واحدة كان من الممكن تداركها، إلا أن الأمر تجاوز كونها واحدة بعدما بدأت “ولاد البلد” رحلتها في البحث وتوصلت لتكرار نفس الخطأ على بعد عشرات الأمتار باللوحة المثبتة مقابل مدخل شاطئ السرايا.

وهو ما أثار حفيظة البعض ودفعهم للتساؤل “يعني هو مفيش حد في اللي كتبوها وصمموها وطبعوها ووافقوا عليها يعرف يقرأ ويكتب؟”.

مواطنون: “كانوا كتبوها بالهيروغليفي أكرملهم”
كانت ردود أفعال المواطنين على هذه الغلطة المطبعية المتكررة، سيئة وساخرة، معتبرين أنها “فضيخة”، فيقول مراد جابر، تعليقًا على اللوحة “لو كتبوها هيروغليفي كان أكرم لهم، اللي كتبها جاهل”.

يضيف شريف عبد الكريم ساخرًا: “ده نوع جديد من المواصلات مزود بمقياس للطول والوزن، تركب وتقيس، علشان كده سموه، اوتوئيس”.

يوضح أحد المارة الذي لفت انتباه الكتابة الخاطئة لكلمة “اوتوئيس”، أنه في اللوحة الأولى، اعتقد أن ربما غلطة غير مقصودة، وتحدث أحياًنا، أما عندما لاحظ تكرار الغلطة، تأكد أن السبب في ذلك هو التسيب وعدم الرقابة، متسائلًا، كيف استلمت المحافظة هذه اللوحات دون مراجعة ومعاينة، وكيف تم تعليقها دون ملاحظة هذا الخطأ الواضح.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

الوسوم