نشطاء يواجهون تهديدات “داعش” بالشموع في ذكرى أربعين ضحايا “المرقسية”

نشطاء يواجهون تهديدات “داعش” بالشموع في ذكرى أربعين ضحايا “المرقسية”

دعا نشطاء على “فيسبوك” المواطنين للمشاركة في ذكرى الأربعين لضحايا كنيستي المرقسية بالإسكندرية ومار جرجس في طنطا، التي توافق غدا السبت، بعد تحذيرات تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق “داعش” للمسلمين في مصر بعدم التواجد في أماكن تجمعات المسيحيين والجيش والشرطة، لاستهدافهم في المناسبات الدينية.

ودونت الناشط السياسي ماهينور المصري، المحامية وعضو حركة الاشتراكيين الثوريين بالإسكندرية، على صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” منشورًا دعت فيه أصدقائها ومتابعيها لتسجيل مقطع بالصوت والصورة لهم وهم يرددون عبارات الرفض لتهديدات طداعش” حيث لاقت الدعوة استجابة البعض.

وكان نص العبارة المتضمنة في الفيديو “في الشهور اللي فاتت، إرهاب داعش استهدف المسيحيين المصريين، في الكنيسة البطرسية، في العريش، في كنيسة مارجرجس في طنطا وفي الكاتدرائية المرقسية في اسكندرية، ودلوقت بيطالبوا المسلمين إنهم يبعدوا عن أماكن تجمع المسيحيين والمصالح الحكومية، يوم السبت 20 مايو”.

وتابعت “هنحضر أربعين شهداء حد السعف عشان نعلن حزننا وغضبنا من اللي حصل، ونقول إن الاعتداء على مسيحيي مصر هو اعتداء علينا كلنا، ونقول للإرهابيين أن تهديداتهم مش هاتأثر فينا، هانور شموعنا عشان خاطر الشهداء في وش ضلمة داعش وكل اللي شبههم”.

ودعت “ماهينور” في نهاية منشورها الجميع لحضور أربعين ضحايا كنيستي الإسكندرية وطنطا، المقرر له غدا السبت.

واستجابة لهذه الدعوة شارك بالفيديو كل من زياد العليمي، البرلماني السابق وعضو مؤسس بالحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وخالد داوود، رئيس حزب الدستور، وسالي توما، ناشطة سياسية، وحمدي قشطة، ناشط سياسي، وشادي الغزالي حرب، وسوزان ندا، المحامية والقيادية بحزب العيش والحرية بالإسكندرية، وآخرون.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق “داعش” قد طالب في بيان له عقب تبنيه أحداث تفجيرات كنيستي المرقسية ومار جرجس تزامنا مع احتفالات المسيحيين بأحد السعف، المسلمين بعدم التواجد في أماكن تجمعات المسيحيين والجيش والشرطة، في تهديد واضح بأن تلك التفجيرات لن تكون الأخيرة في محافظات مصر.

 

الوسوم